مدرســة المعرفــة لتعليــم السياقــة

شارع بن زهرة عبدالقادر - المحمدية - 29400

تصنف الجزائر في المرتبة الثالثة عالميا من حيث حوادث المرور

السياقة بالتنقيط ...هل ستقلل من ضحايا إرهاب الطرقات؟

تجمع ما بين العقوبة القمعية والتعليمية

تعرف حوادث المرور منحى تصاعديا خطيرا بعد أن بلغ عدد ضحايا إرهاب الطرقات مقتل أزيد من 37 ألف شخص منذ سنة 2001  وبالنسبة لسنة 2011 فقد تم تسجيل وفاة 3831 شخصا وجرح 44936 آخر، في 25023 حادث مرور، هذه الأرقام المخيفة جعلت .الجزائر تحتل حاليا المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد الحوادث المميتة


ويعود ارتفاع عدد الحوادث إلى عدة عوامل، لكن المصالح المعنية لا تركز إلا على العامل البشري كأهم سبب في حين أن هناك ،عوامل أخرى تؤدي إلى نفس النتيجة، كانعدام الإنارة العمومية، النقص الكبير في إشارات المرور على المستوى الوطني .بالإضافة إلى نقص التكوين في مجال السياقة

إرهاب الطرقات يحصد 37 ألف قتيلا في الـ10 سنوات الأخيرة سجلت مصالح الدرك الوطني بمختلف ولايات الوطن، مقتل أزيد من 37 ألف شخص منذ سنة 2001 بسبب حوادث المرور، وبالنسبة لسنة 2011 فقد تم تسجيل وفاة 3831 شخصا وجرح 44936 آخر، في 25023 حادث مرور أي بارتفاع بنسبة 28 بالمائة مقارنة مع سنة 2010، التي تم فيها وقوع 402 19 حادث مرور أسفر عن وفاة 994 2 شخص وجرح 239 26 آخر، وذلك رغم الحملات التحسيسية والإجراءات العقابية المتمثلة في سحب رخص السياقة، .والتي بلغت خلال السنة المنصرمة 193683 رخصة

12 قتيلا يوميا رغم صرامة قانون المرور الجديدو يحصد "إرهاب الطرقات" يوميا 12 شخصا وفق إحصائيات رسمية، في الوقت الذي وصف خبراء قانون المرور الجديد بأنه "قانون عقوبات"، نظرا للغرامات القاسية المطبقة في حق السائقين والراجلين .على حد السواء

وتضمنت التعديلات الجديدة على قانون تنظيم حركة المرور أقصى العقوبات في حق مرتكبي مختلف الجنايات، سواء تعلق الأمر بأصحاب السيارات الخاصة أو وسائل النقل الجماعية، من خلال تسليط عقوبة تتراوح بين 5 و10 سنوات سجنا نافذا كأقصى حد، وفرض غرامات مالية تتراوح ما بين 500 ألف دينار إلى مليون دينار ، إلى جانب أحكام بالسجن النافذ تتراوح ما بين سنتين إلى 5 سنوات على جنايات القتل المرتكبة في حوادث المرور من قبل أصحاب السيارات السياحية وغرامات مالية .تتراوح 100 ألف دينار إلى 200 ألف دينار

الفئة العمرية المحصورة ما بين 25 و 34 سنة الأكثر تورطاوسجلت ولاية سطيف أعلى نسبة من حوادث المرور على المستوى الوطني قدرت بـ 5.37 بالمائة، تلتها الجزائر العاصمة بنسبة 4.64 بالمائة فوهران بنسبة 4.29 بالمائة، في حين تم تسجيل أغلب حوادث المرور خلال صيف سنة 2011 ارتفاعا بنسبة 41 بالمائة مقابل 17.22 بالمائة خلال الفترة الشتوية. وتعد الفئة العمرية المحصورة ما بين 25 و 34 سنة الأكثر تورطا في حوادث المرور بنسبة 34.95 بالمائة من المجموع الكلي للحوادث

.حظيرة السيارات في الجزائر تقدر بـ 5.5 مليون سيارة

وبالأرقام، تبلغ حظيرة السيارات في الجزائر حسب آخر الإحصائيات 5.5 مليون سيارة، فيما أكد مدير المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات الهاشمي بوطالبي في تصريحات صحفية سابقة أن 12 شخصا يموتون يوميا ويصاب 117 آخرون بجروح .متفاوتة الخطورة يوميا نتيجة حوادث المرور بمختلف ولايات الوطن

وخلال النصف الأول من السنة الجارية، توفي ما لايقل عن ألفي شخص نتيجة وقوع 20 ألف حادث مرور، بحسب إحصائيات .المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق

ودعا المتحدث وقتها إلى ضرورة إنشاء محاكم خاصة بمخالفات قانون المرور، فيما كشف أن الجزائر تصنف في المرتبة الثالثة عالميا بعد المغرب وفرنسا مقارنة في مجال حوادث المرور، ففي عام 2007 فقط بلغ عدد الضحايا 4177 قتيلا. ولم يحسم الجدل بشأن المتسبب الرئيسي في حوادث المرور، إلا أن أصابع الاتهام تتجه دائما للإنسان، ثم يأتي مشكل اهتراء الطرقات، قبل .مشكلة الاختلالات الموجودة في المركبات

90 بالمائة من الحوادث سببها عدم احترام قوانين المرور كشف أحمد نايت الحسين، عميد الشرطة بمديرية الأمن العمومي بالمديرية العامة للأمن الوطني، أن بما يقارب 29 ألف حادث سببها العامل البشري أي عدم احترام الراجلين والسائقين معا لقواعد المرور

وقال العميد أحمد نايت إن جهاز الشرطة سيعتمد مستقبلا على رخص السياقة بالتنقيط لكي تساهم في مكافحة جرائم الطرقات، حيث أن هذا الإجراء أثبت جدارته في عدة دول. وأشار المتحدث إلى أن رخصة السياقة بالتنقيط تجمع ما بين العقوبة القمعية والتعليمية، خصوصا أن السائق يشعر بالخوف من إلغاء رخصته كلما يفقد النقاط، علماً أن المشروع المقترح من قبل .وزارة النقل يتضمن 16 نقطة

ومن جانب آخر، قال ذات المتحدث إن المناطق الحضرية (وهران، الجزائر العاصمة، قسنطينة، تلمسان، سطيف وبرج بوعريريج) عرفت النسبة الأكبر في حوادث المرورمشيراً إلى أن السبب الأول في تسجيل هذه الأرقام المرعبة يعود إلى عدم احترام إشارات المرور والسير في حالة سكر وعدم التقيد بوضع الحزام الأمني وكذا عدم احترام السرعة المطلوبة، إضافة إلى عدم احترام ممرات الراجلين، والسرعة المفرطة والتجاوز الخطير، مؤكّداً في السياق ذاته أن نسبة حوادث المرور الناجمة عن استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة يعتبر هامشيا بالمقارنة مع الأسباب الأخرى مثل السرعة المفرطة وعدم انضباط المارة. كما أشار ذات المتحدث إلى أن سلامة المواطنين لا يتم حصرها في وجود أعوان الشرطة الذين يعملون على تنظيم حركة المرور، لكن يعود أيضا إلى وعي المواطنين وضرورة تطبيقهم للقوانين بحذافيرها لكي يتم تجنب مثل هذه الحوادث التي أصبحت ترهب المواطنين

.حوادث الطرقات تكبد الحكومة خسارة 100 مليار دينار سنويا

أوردت منظمة دولية مهتمة بالسلامة المرورية أرقاما مرعبة عن إرهاب الطرقات في الجزائر الذي يهلك شخصا على الأقل كل ثلاث ساعات ويستنزف من خزينة الدولة ما يقارب المائة مليار دينار سنويا. وتقدم المنظمة العربية للسلامة المرورية أرقاما مرعبة عن حوادث السير في العالم العربي، حيث تخلف سنويا أربعين ألف قتيل، 85 بالمائة منها نتيجة أخطاء بشرية، وأن سلوكات .السائقين مسؤولة عن 73 بالمائة منها، ويقع 4 بالمائة منها على عاتق الأحوال الجوية السيئة، ونسبة 2 بالمائة إلى 7 بالمائة تعود إلى وعورة الطرقات وعدم سلامتها، وللهاتف المحمول نصيب يبلغ 6 بالمائة نتيجة استعماله أثناء القيادة

ففي الجزائر يقتل شخص كل ثلاث ساعات وتسجل الدولة خسائر تفوق مائة مليار دينار سنويا بسبب هذه الحوادث. فقد خلفت حوادث المرور منذ مطلع العام 2008، أكثر من ألفين وسبعمائة قتيل، وما يفوق 25 ألف جريح

السياقة بالتنقيط :هل ستنقذ ضحايا حوادث المرور؟

أمام الارتفاع المذهل لإرهاب الطرقات في الجزائر، ارتفعت الدعوات من اجل الإسراع في إيجاد حلول فعلية للتخفيف من مخلفات حوادث المرور ، وقد يكون تطبيق قانون رخصة السياقة بالتنقيط إحدى هذه الحلول التي يمكن انتهاجها مع دخولها حيز التطبيق نوفمبر المقبل بعد أن صدر مرسوم ينظمه ويحدد كيفية استعماله ولحين صدروه في الجريدة الرسمية

و ينتظر أصحاب مدارس السياقة الكثير من القانون الجديد بالنظر إلى الحزم الذي تكتسيه مواده والأثر الذي يمكن أن ينتجه .تطبيقه هذا ويستبعد آخرون حدوث أي تغيير في أرقام الحوادث والمخالفات المرورية بعد تطبيق قانون الرخصة بالتنقيط بسبب تردي حالة الطرقات وعدد السيارات الكبير، وكذا الفوضى الحاصلة في تثبيت اللافتات المرورية، مؤكدين في ذات .السياق على دور التوعية المهم في التقليص من حوادث السيارات

من جانبهم أثار بعض المواطنين الجوانب الايجابية التي يمكن أن تأتي بها التطبيقات الجديدة للقانون لاسيما فيما يتعلق بالمساواة أمام القانون ، فيما أكد آخرون أنهم لا يفقهون جديد رخصة التنقيط ولا ميزاتها وهذا بالنظر إلى الغموض الذي لا يزال .يشوب نشر القانون المتعلق برخصة السياقة بالتنقيط

.بداية تطبيقها سيكون في نوفمبر المقبل

يرتقب أن يبدأ العمل بالتنقيط لرخصة السياقة ابتداء من شهر نوفمبر المقبل،وذلك في إطار الترتيبات التي تنوي السلطات العمومية اتخاذها للحد من إرهاب الطرقات و تشديد الإجراءات القانونية في مجال امن الطرقات. و قد صدر في هذه الشأن .مرسوم ينظم و يحدد كيفية استعمال هذا النوع من رخصة السياقة

و لحين صدوره في الجريدة الرسمية يعلق أصحاب مدارس السياقة آمالا كبيرة عليه حيث أكدت إحدى معلمات السياقة أن"معنى رخصة السياقة بالتنقيط يتصل بالمخالفات المتمثلة في تجاوز الخط الأصفر و عدم التوقف عند إشارة قف أو عند اشتعال « .الضوء الأحمر

وتضيف المتحدثة"كل هذه الأمور تتصل بهذا النوع من رخصة السياقة التي بدا الحديث عنها عام 2009 ،و لكنها لم تجسد لحد الآن رغم التساؤلات التي عادة ما يطرحها المواطنون على أصحاب مدارس السياقة بشأنها". كما أعرب مواطن آخر عن أمله في أن يتم الإبقاء على الرخصة القديمة مبررا قناعته بان رخصة السياقة بالتنقيط تتطلب سعة الإدراك ومستوى تعليميا مرتفعا للتمييز بين أنواع المخالفات التي يترتب عنها التنقيط من عدمه علاوة على وجوب توفر عوامل أخرى لإدراجه في مقدمتها الوضعية المزرية للطرقات و الوضع الفوضوي لإشارات المرور و الكثافة الهائلة للسيارات التي تحتويها الحظيرة الوطنية وصعوبة السير بسبب الازدحامات اليومية التي تشهدها الطرقات خاصة في المدن الكبرى التي تدفع العديد من السائقين الى .استعمال السرعة التي تنجر عنها الحوادث


  إقــــــرأ أيضــــــا

الجزائر تحتل الصدارة عربيا …

الحـــوادث المروريــة

اليوم العالمي لحوادث المرور

الجزائر تسجل أعلى نسبة حوادث المرور

الجزائر:372 قتيل…

رخصــة السياقة:ماهـــي؟

رخسة السياقة الجديدة

القيادة في الأنفاق

كيف تختار مدرستك

فـــخ الإمتحــــان

التحكـــم فــي القلـــق

القيــادة الإقتصاديــــة

حــزام الأمـــــــــــن

السائقيـــــن غيـــــر محصنيــــن

أسئلــة و أجوبــة